Login anggota

User/Email
Password
      Daftar | Lupa Pass?

Kategori Berita

Agenda PP. Nurul Cholil

« Dec 2017 »
M S S R K J S
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6

Activity Feed

Statistik Situs

Visitors:258235Users
Hits:705851Hits
Month:1569Users
Today:97Users
Online:1Users

TEWAS KESETRUM

Kategori: Bahtsul Masail - Kamis, 12 Mei 2016 11:37:10 - Oleh : HASAN - dibaca 883 kali
TEWAS KESETRUM

TEWAS KESETRUM

Sudah bertahun-tahun lamanya listrik merambah masuk ke pelosok-pelosok desa. Sehingga penduduk desapun sekarang mendapatkan penerangan yang memadahi. Namun, demikian fasilitas yang belum memadahi berdampak pada keamaan akan bahaya listrik itu sendiri, seperti pemasangan kabel ke rumah-rumah dengan kualitas rendah yang berakibat kabelpun rawan mengelupas dan kurangnya memperhatikan ketahanan ketinggian posisi kabel sehingga lambat laun kabelpun merambat rendah dengan sendirinya. Hingga pada suatu saat ada anak-anak lepas dari jangkauan orang tuanya bermain-main di area kabel yang ternyata dapat mereka gapai, dan benar saja pada saat asyik bermain salah satu dari mereka ada yang mencoba meloncatinya bergelantungan pada kabel tersebut. dan !!! sengatan listrikpun dengan kejam menewaskan anak tersebut. Innalillahi Wainna Ilaihi Rajiun.

Shohibul As’ilah : Mutakhorijin 2008

Pertanyaan:

A - Adakah pihak yang bisa disalahkan dan bertanggung jawab atas kematian si anak tersebut?

B - Dan jika ada yang disalahkan dalam kasus ini, bentuk tanggung jawab apa yang harus dilakukan oleh pihak tersangka?

Jawaban:

A - Tidak ada yang harus bertanggung jawab.

B - Gugur

Refesenesi:

مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج (5/ 342)

(وما تولد من جناح) بفتح جيمه وهو البارز عن سمت الجدار من خشب أو غيره (إلى شارع فمضمون) سواء أكان يضر أم لا، أذن الإمام فيه أم لا؛ لأن الارتفاق بالشارع مشروط بسلامة العاقبة، ولو تناهى في الاحتياط فجرت حادثة لا تتوقع أو صاعقة سقط بها وإن قال الإمام في هذه الحالة: لست أرى إطلاق القول بالضمان في ذلك، فإن قيل: لو حفر بئرا لمصلحة نفسه بإذن الإمام لم يضمن، فهلا كان هنا كذلك؟ .أجيب بأن للإمام الولاية على الشارع فكان إذنه معتبرا حيث لا ضرر، بخلاف الهواء لا ولاية له عليه فلم يؤثر إذنه في عدم الضمان، والدية في الحر والقيمة في الرقيق على العاقلة إن تلفا بذلك، وإن تلف به مال غير رقيق ففي مال المبرز.

تنبيه: المراد يكون مضمونا على ما سيأتي في الميزاب فيضمن الكل بالخارج فقط والنصف بالجميع. وقوله فمضمون يقتضي الضمان، ولو تولد التلف منه بغير سقوطه أو سقوط بعضه كما إذا صدمه راكب على شيء عال أو سقط منه حيوان كفأرة فتلف بذلك شيء وهو كذلك، وإن قال البلقيني: القياس عدم الضمان ولم أر من تعرض له اهـ.

وخرج بالشارع ما لو أخرجه إلى هواء ملكه أو ملك غيره بإذنه فلا ضمان لما تولد منه جزما لعدم تعديه، أو إلى درب منسد ليس فيه مسجد أو نحوه، أو إلى ملك الغير بلا إذن من أهل الدرب أو المالك فالضمان وإن كان عاليا لتعديه بخلافه بالإذن كما لو كان في ملك المخرج، أما إذا كان مسجدا ونحوه فهو كالشارع كما نبه عليه الأذرعي وغيره، ولو أشرعه إلى ملكه ثم سبل ما تحته شارعا استمر عدم الضمان فلا يضمن ما تولد منه كما لو استمر ملكه عليه، ولو سبل أرضه المجاورة لداره شارعا، واستثنى لنفسه الإشراع لها ثم أشرع لها، فالظاهر كما قال الدميري لا ضمان.

فتاوى الرملي (4/ 43)

(سئل) عن امرأة سقطت على قرن جاموسة أو نتفت شعرا من ذنب فرس فرفستها فماتت وفي صبي مميز نخس بنشابة مهرة فرفسته فمات فهل يضمن كل منهم أو لا؟

(فأجاب) بأنه لا يضمن واحد منهم كما لو علم شخص بقمامة أو قشور بطيخ ألقاها شخص بطريق فمشى عليهما قصدا فسقط فمات فإنه لا يضمن.

حاشيتا قليوبي وعميرة (4/ 149)

(وَإِنْ بَنَى جِدَارَهُ مَائِلًا إلَى شَارِعٍ فَكَجَنَاحٍ) أَيْ فَمَا تَوَلَّدَ مِنْهُ مَضْمُونٌ (أَوْ) بَنَاهُ (مُتَسَوِّيًا فَمَالَ) إلَى شَارِعٍ (وَسَقَطَ) وَأَتْلَفَ شَيْئًا (فَلَا ضَمَانَ) بِهِ لِأَنَّ الْمَيْلَ لَمْ يَحْصُلْ بِفِعْلِهِ (وَقِيلَ: إنْ أَمْكَنَهُ هَدْمُهُ أَوْ إصْلَاحُهُ ضَمِنَ) لِتَقْصِيرِهِ بِتَرْكِ النَّقْضِ وَالْإِصْلَاحِ

(وَلَوْ سَقَطَ) بَعْدَ مَيْلِهِ (بِالطَّرِيقِ فَعَثَرَ بِهِ شَخْصٌ) فَهَلَكَ (أَوْ تَلِفَ) بِهِ (مَالٌ فَلَا ضَمَانَ فِي الْأَصَحِّ) لِأَنَّ السُّقُوطَ لَمْ يَحْصُلْ بِفِعْلِهِ، وَالثَّانِي الضَّمَانُ لِتَقْصِيرِهِ بِتَرْكِ رَفْعِ مَا سَقَطَ الْمُمْكِنِ.

قَوْلُهُ: (لِأَنَّ السُّقُوطَ إلَخْ) وَلِذَلِكَ لَا يَلْزَمُهُ رَفْعُهُ مِنْ الشَّارِعِ وَإِنْ أَمَرَهُ بِهِ الْإِمَامُ وَمَنَعَ الطُّرُوقَ خِلَافًا لِمَا فِي الْأَنْوَارِ مَا لَمْ يُجَاوِزْ الْعَادَةَ فِي الطُّولِ. نَعَمْ لَوْ دَقَّ عَلَى الْجِدَارِ لِإِصْلَاحِهِ فَسَقَطَ فَمَضْمُونٌ.

تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (9/ 14)

ولا يبرأ واضع جناح وميزاب وباني جدار مائلا بانتقاله عن ملكه وإن نازع فيه البلقيني نعم إن بناه مائلا لملك الغير عدوانا وباعه منه وسلمه له برئ والمراد بالواضع والباني المالك الآمر لا الصانع نعم إن كانت عاقلته يوم التلف غيرها يوم الوضع أو البناء اختص الضمان به

(قوله المالك الآمر) ينبغي أن المراد بالمالك أعم من مالك العين والمنفعة حيث ساغ له إخراج الميزاب اهـ ع ش

(قوله نعم إلخ) انظر ما موقع هذا الاستدراك اهـ رشيدي أي فكان ينبغي أن يذكر ما قدمناه عن المغني آنفا حتى يظهر الاستدراك (قوله اختص الضمان به) أي بالباني مثلا اهـ رشيدي عبارة ع ش أي الآمر وظاهره أنه لا ضمان على بيت المال في هذه الحالة اهـ.

Berita "Bahtsul Masail" Lainnya

Copyright © 2012 TEWAS KESETRUM | Pondok Pesantren Nurul Cholil - Online. All right reserved
Jl. KH. Moh. Kholil 3/10 Demangan Barat Bangkalan Jawa Timur - Indonesia, Telp: 031-3096564 email: pp@nurulcholil.net
Home | Terms of Service | Privacy Policy | Trademarks | SiteMap | RSS Feed | Kontak Kami